التسويق Marketing · تصويت Vote

تصويت: المَاركات كِذبة تسويقية؟

branding-111 copy

صـباح الخير للنائمينَ طويلا. الذين لم يدركوا أن في الصَباح بـَركة فاتهم منها الكَثير.

لكلِ الذين استيقظوا مع النَور.. صباحا طيبا.. وقهَوة.

مقالة نُسبت لوزير التجارة الفرنسي مفَادها :

الماركات: هي أكبر كذبة تسويقية صنعها الأذكياء لسرقة الأثرياء، فصدقها الفقراء.

سَاهم معي في نشر هذا التصويت لمعرفة الرأي العَام تجاه حقيقة العلامات التجارية.

Advertisements

6 thoughts on “تصويت: المَاركات كِذبة تسويقية؟

  1. ماانكر ان مقولة الوزير صحيحه نوعاً ما ،لكن برضوا فيها شيء من الخطاء
    اللي حابه اوضحه ان الكل يعرف ان الجوده بالماركات اعلى وافضل!
    خصوصا من الاشياء العمليه واللي تكون لاستعمال شبه يومي!
    فامثلاً لو بشتري جزمه برخيص بس اعرف ان جودتها رديئه وبين جزمه غاليه بس تجلس معي فتره وعمليه ،اشتري ايش؟
    اما بالنسبه لصحه في مقولته “فصدقها الفقراء” فعلاً اصبحت الماركات تقاس بها مكانة الشخص ،ومدى اهميته،واذا هو من طبقه راقيه “وياي” او لا ،اصبحت مظهر لتباهي والتصنع والمبالغه ،فاصبح الفقراء يشترون بدون وعي حتى اغلب الاحيان ماتكون(عاجبتهم)بس لانها من ماركه الفلانيه،فاصبحوا يسدون ثغرت نقصهم بهالشيء ..
    بالنهاية الشراء ذوق قبل يكون سعر..
    وبيني وبينك مايهمني اشتري بلوزه بعشرين ريال اهم شيء عاجبتني :=))😂😂

    إعجاب

    1. أهلاً رغد وعذرًا على التأخير ❤️
      لو تكلمنا بغض النظر عن الجودة بالماركات راح نكتشف أنهم يحملوننا سعر مُبالغ فيه فقط لأجل اسم المَاركة. أحسنتِ كلامك جَميل.
      اما بالنسبة لمقولة الوزير فهو جابها من ناحَية انهم حاولوا استغلال الأثرياء وسحب ثروتهم بطريقة غير مُباشرة.. والنتيجة أن الفقراء وأصحاب الدخل العادي صاروا مهووسين بها أكثر من الأثرياء. وأصحاب الماركات بكلا الحَالتين ربحوا.
      وبالفعل الأهم الذوق لأنه هو اللي راح يضيف عليك الطلة الجَميلة ❤️❤️

      إعجاب

  2. اولاً انا مع وضد لأمران ..
    ضد لأني ارى غالباً في الماركات العالمية الباهضة الثمن تحمل قصة و تحمل معنا
    مثلا انا بروح اشتري شنطة او ساعة ماركة و محتاره وش الماركة اللي تستحق اني احط فيها المبلغ الفلاني ؟
    مايمنع اني اقرأ و اعرف تفاصيل الماركة و المسمى و صاحب الماركة ..
    لان هذا الشيء بيعطي الساعة او الشنطة قيمة اكبر بعيني تخلين احتفظ فيها و احبه ف كل مره اخذه لمناسبة ..
    ولا ننسى ان بعض الماركات العالمية بعضها
    تدوم لفترة اطول و اطول ومايبين فيها الاستخدام ..
    و الاجانب تتوارث الشنط الماركة لانه عارفه قيمته
    و مع : للاسف الاغلب الان صاير ينظر للمظاهر اكثر وتشوف فلانه وش معه شنطة وش لابسه جزمه و صار همهم متى احصل على الشنطة هذي وهذي ..
    اصبحت للاسف تنافس و خدعه
    و كذبة تسويقية تصدق بسهولة
    لا اعلم اذا وجهة نظري مناسبه للموضوع و شاركت ولو فكرة واحدة بالموضوع او لا
    لكن اردت اني اشرح متى اكون مع و ضد
    وشكراً 😍

    إعجاب

    1. أهلاً هاجر.. وعذرًا على التأخير ❤️
      بالضبط. هم في بداية تأسيسهم للماركة تحملوا ديون كثيرة من أجل ابراز اسم المَاركة وكسب الولاء لها.. لكن السؤال اللي يطرح نفسه: هل هم للأن ماقدروا يستعيدوا تكاليفهم؟ لأن مثل ما انتِ شايفه بكل مرة الشنطة نفسها يرتفع سعرها أكثر من 1000 ريال مقارنة بأسعارهم قبل 2010 .. الأصل أنهم تعبوا لحتى يصير عندنا احساس بالقيمة مع منتجاتهم وبالتالي ما نتخلى عنها.. هي تستاهل المَاركات لكنهم مُبالغين عوضا عن أننا صرنا نشتري لأنها الماركة الفلانية وبس.
      حي الله هاجر و وجهة نظرها ❤️❤️

      إعجاب

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s