إدارة الأعمال Business Administration · شخصيات Personality

“الفلوس تجيب الفلوس”  زد رصيدك نموذجا!

 

عندما نتأمل الحال التي عليها الأثرياء من حولنا لابد أن نسأل أنفسنا: كيف تم ذلك! والحقيقة أننا جميعا نعلم يقينا أنها لم تسقط عليهم هكذا من السماء.  لكن بعضنا يُحب أن يُعزي نفسه قائلا: “الفلوس تجيب الفلوس”، فهو بهذا يحسبُ أنه رفع عن نفسهِ الحرج. واذا افترضنا أن رجال الجيل السابق كانوا ينظرون بمنظارهِ هوَ لما أصبح لدينا الآن أحدًا أرفع من غيره بالمستوى المادي. لكن ثمة شيء ومنذ القِدم كان سببا كبيرا في تحقيق الأرباح لأصحابه.

*من مقال “الفلوس تجيب الفلوس” أفنان الباتل نموذجا!: لقراءة المقالة كاملة (هنا)

أن الإيمان التام بأن الفلوس -وحدها- تجيب الفلوس يجعلك تُفوت على نفسك الكثير من الفرص. ثم بعدَ أن يقطع الآخرون شوطًا طويلاً في هذه الحياة سعيًا وراء النجاح ستكتشف فعليًا كم خسرت. استغلال الفرص بما فيها من نقاط قوة لك و نقاط ضعف للأخرين هي من اقوى عناصر النجاح.

*من مقال “الفلوس تجيب الفلوس” يزيد الراجحي نموذجا!: لقراءة المقالة كاملة (هنا)

واستكمالاً للمقالات الـسابقة أقول:

خُلقت الفـرص لكي تقتنص على الفور.

عندما نجد طريق بإمكـانهِ أن يختصر علينا سنوات من السعي نحو تحقيق النجاح، فلابـد أن نسلكهُ رغم كل مافيه من متاعب. فدائمًا مايفقد الأشخاص الفُرص المتـاحة لهم لأنها جاءت محفوفة بالمخاطر، وتتطلب الكثير من الجهـد والوقت. فكما قال توماس:

لا تـوجد فرص مجردة من الجهد إلا في الأحـلام.

إذا نظـرنا إلى برنامج زد رصيدك* على سـبيل المثال فإن المشاركة فيه انما هي فُرصـة لقطع شوط طويل من الكفاح مع الحياة خلال ثلاثة أشهر فقط. فهذه الأشهر كفيلة بأن يصل أسمك فيها الى آفاق بعيدة دونَ أن تدفع ريال واحد.

إن هذا البرنامج بالنسبة للمتسابقين مشروع حـياة كاملة. لذلك فإستغلال نقاط القوة الكامنة فيهم وإبرازها للمجتمع بما فيه من أفراد ورجال أعمال سوف يختصر عليهم طريق طـويل من البحث عن عمل. إضافة الى أن اكتساب قاعدة جـماهيرية كبيرة و واسعة ستكون الداعم الأول للمشاريع التجارية -الخاصة بالمتسابق- فيما بعد. الآن أستطيع أن أقول: أن هذا البرنامج من الأمثلة التي تكسـر قاعدة “الفلوس تجيب الفلوس” والتي حـاول البعض أن يكسر مجاديفنا من خِلالها.

ومع نهاية برنامج زد رصيدك، أقول كمـا قال أهلنا من قبل: “حـار بحار” و “دق الحديد وهو حامي” فلا يـصح بعد هذه الأشهر، وبعد كل هذه المحاولات التي بذلها أن يتوقف المتسابق بعذر (استراحة) حتى أنه لا يُـمكن تسميتها بإستراحـة محارب، فالحرب الحقيقية بالنسبة له بدأت الآن.

ختامًا:

مازلت حيا ، وأؤمن بأني سأجد الطريق يومًا ما إلى ذاتي .. إلى حلمي، إلى ما أريد! سأصنع الفرص والأحلام والأهداف والأماني. ما زلتُ حيًا في مكانٍ ما، و أعرفُ ما أريد. *محمود درويش

هذا ما قاله محمود درويش. فمتسابقين زد رصيدك قاموا باستغلال فـرصة وجدوها متاحة أمامهم، أما نحن فإن لم نجـد الفرصة فـ سنصنعهَـا. فأكبـر غلط يمكن ارتكابه هو الوقوف في المنتـصف وانتـظار الفرص أن تأتي الينا دون أن نسعى نحن الـيها بكل ما أوتينا من صـبر وأحلام.

ثم إن درويش قال في جداريته: “سأصـير يوما ما أُريد” وأنا منذُ سنوات أضع هذه العبارة نصبَ عينيّ كل صباح. لأنه لابـد علينا أن نعرف أننا نحنُ الدافع الأول في طريقـنا نحو الهدف، فإذا اجتمع الكثير من الأشخاص وحـاولوا دفعك دون أن تمتلك أنتَ الدافع والرغـبة فلن تتحرك خطوة واحـدة نحو الأمام.

ولا تنسى وأنت في طريقك نحو الهـدف الذي تصبو إليه أن التوكل على الله هو الخطـوة الأولى، وكل ما سبق هو الخطوة الثانـية.

عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قال: “لو أنكم توكلون على الله حق توكله، لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصا، وتروح بطانا” رواه الإمام أحمد والترمذي والنسائي.

كما أرجوا الله أن يرزقنا بركـة الوقت والجهد والمال.

*زد رصيدك: برنامج واقعي يُعرض على قناة بداية الفضائية لمدة 90 يوم. يتم في نهايته تتويج ثلاثة فائزين بجائزة قيمتها نصف مليون ريال. 





Advertisements

2 thoughts on ““الفلوس تجيب الفلوس”  زد رصيدك نموذجا!

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s