نسيان.. وأكثر من ذلك.

رأسي ثقيل!

رأسي ثَقيل! و مشوش! مُحمل بالكثير من الأشخاص والأفكار المجنونة. حتى أني ما عدتُ أطيقُ فكرة ترتيبهم، تعمُ الحرب في رأسي، و يا بارد الأعصاب… كيف لك أن تتحمل فكرة أن تدخل فيه ؟ أنت الذي اعتدت ان تكون الأول في رأس كل من عرفتهم ! كيف تصبرُ على فكرة ان تكون في رأسيّ تحديدًا… Continue reading رأسي ثقيل!

نسيان.. وأكثر من ذلك.

لا طَريق للعَودة!

حين القيت عليك التحية الأخيرة، كنت قد قلتُ لك: سأسلك الطريق الذي يعيدني للحياة من بعدك. ولكن كنت أنت مثل أي شخص تلقي عليه تحية في طريق عام، يردُها، دون أن يأبه بك، وبما سيحدث لك لو تجاوزتهُ بخطوة واحدة. ترمقني بنظرة صامتة، و تقول: اتمنى لكِ الحياة. تاركًا الأسئلة في رأسي تدور، دون ان تلقى… Continue reading لا طَريق للعَودة!

نسيان.. وأكثر من ذلك.

هَزائم الأصدقاء !

2011 عندمَا خسرتُ صديقي حسبتُ حينها أني خسرتُ روحي معه. لم أجرؤ بعد تلك الحادثة على الخوضِ بشكل جدي في أي علاقة جديدة, كنتُ أفضل أن أكون سَطحية ما أمكنني ذلك. كانت لدي رغـبة مُلحة في أن تكون تلك الحادثة هي آخر هَزيمة, ولم أتصور أني وبعد كل هذهِ السنوات سأحصلُ على صديق جَميل. 2015… Continue reading هَزائم الأصدقاء !

نسيان.. وأكثر من ذلك.

حادثة: هَزيمة 1431هـ !

رغم السنين التي مرت على ذلك العيد.. الا أن صوت أمي وهي تقول لي: “عمك عطاك عمره” لا تزال حتى هذا اليوم تحملُ الوقع المؤلم ذاته. كان يوم طويل لم أستطع أن أعبرهُ بسرعة لليوم التالي رغُم كل محاولات انتشالي من أثر وقعِ هذا الخبر. كتبت حينها: عيد اليُتم.. قد كان ذلك العيد هزيمة حقيقية.… Continue reading حادثة: هَزيمة 1431هـ !

نسيان.. وأكثر من ذلك.

أصدقاء في الذاكرة

لقـد كبرنا يا صـديقتي، واصبح لديّ صـاحب سوء جديد اسمهُ الغياب، ينهشُ اطرافيّ كل ليله، يُذكرني دائمًا بأنه ما عاد بوسـعنا البقاءُ أكثر، في الوقتِ الذي يشحُ صوتكِ ويبتعد. وانـا امدُ صوتي فيه بإسـمكِ لأخبرهُ بأنكِ مازلتي فيّ رغُم كل هذا الغيـاب.